الإجهاد النفسي طوال الحمل قد يعرض الأطفال للإصابة باضطراب الشخصية

الإجهاد النفسي طوال الحمل قد يعرض الأطفال للإصابة باضطراب الشخصية

الإجهاد النفسي طوال الحمل قد يعرض الأطفال للإصابة باضطراب الشخصية
الإجهاد النفسي طوال الحمل قد يعرض الأطفال للإصابة باضطراب الشخصية


صرحت دراسة جديدة أعدتها الدورية الإنجليزية للطب السيكولوجي، أن أطفال الحريم اللاتي يعانين من إرتباك حاد خلال الحمل هم أكثر عرضة للإصابة باضطراب الشخصية بحوالي عشرة أضعاف، حين يبلغون سن الثلاثين، ونوهت التعليم بالمدرسة، حتّى تعرض المرأة الحامل لتوتر متوسط لمدة طويلة، من الممكن أن يكون له نفوذ على نمو الغلام وتطوره، وقد يظل ذاك النفوذ إلى ما حتى الآن إنجاب الصبي. ذاك ويقول الأطباء النفسيون، إن الأمهات يقتضي أن يحصلن على مؤازرة نفسي وإعانة مختصة في مرحلة الحمل، لضمان سلامة صحتهن العقلية.



قلاقِل الشخصيةنتيجة بحث الصور عن التوتر أثناء الحمل قد يعرض الأطفال للإصابة باضطراب الشخصية
drr_ltwtr_thn_lhml.jpg

عدم اتزان الشخصية هو أن جوانب محددة من شخصية المرء قد تجعل الحياة شاقة فيما يتعلق له وللأشخاص الآخرين من حوله.
هنالك أنواع متنوعة لاضطراب الشخصية، منها كمثال على هذا، قساوة الاضطراب، الضغط النفسي الرومانسي، جنون العظمة أو العزلة.


تطال قلاقِل الشخصية واحداً من كل عشرين شخصاً، ويكونون على الأرجح أكثر عرضة لمشاكل الصحة العقلية الأخرى، مثل الحزن والكآبة، أو إدمان المواد المخدرة والكحول.
طالت التعليم بالمدرسة سيدات كن حوامل ووضعن أطفالهن بين عامي 1975 و1976، وشخصت قلاقِل الشخصية لديهن حتى الآن بلوغهن سن الثلاثين، وقد كان على الأمهات تحديد ما إذا كن يعانين من إرتباك صارم، أو عدد محدود من الاضطراب أو لا يعانين أيا منه بشكل حاسمً.


أظهرت النتائج، وجود أربعين موقف خطيرة بين الأبناء، حيث كان الأطفال الذين تعرضت أمهاتهم للتوتر القوي أثناء الحمل، أكثر عرضة للإصابة باضطراب الشخصية بمقدار 9.53 مرة من أولئك الذين لم تجابه أمهاتهم أي قلق أو ضغوط.
أما أولئك الذين تعرضت أمهاتهن لمستويات معتدلة من الإجهاد النفسي فكانوا عرضة للإصابة باضطراب الشخصية بقدر أربعة أضعاف.


يرجح العلماء أن تكون التغييرات التي تتم في العقل للنساء المتوترات أو الجينات الموروثة، هي الحجة في صعود خطر كدمة أطفالهن باضطرابات الشخصية.
حذرت التعليم بالمدرسة بمؤازرة الحريم أثناء الحمل، وإعطائهن إعدادات للتكيف حالَما يتعرضن للتوتر.


يقال أن ثمة أسباب وظيفة أخرى، مثل أسلوب وكيفية تنشئة الأطفال، الشأن المالي للعائلة والصدمات التي قد يتعرض لها الفرد في فترة الطفولة، من الممكن أن تأخذ دورا في حصول قلاقِل الشخصية، على حسب التعليم بالمدرسة.


ما هو رد فعلك؟

like
0
dislike
0
love
0
funny
0
angry
0
sad
0
wow
0