اهميه شبكات التواصل الاجتماعي في إدارة العلاقات مع العملاء

اهميه شبكات التواصل الاجتماعي في إدارة العلاقات مع العملاء

اهميه شبكات التواصل الاجتماعي في إدارة العلاقات مع العملاء
اهميه شبكات التواصل الاجتماعي في إدارة العلاقات مع العملاء

شهدت شبكات التواصل الاجتماعي، خاصة في السنوات الأخيرة، حضوراً متصاعدًا من قبل الأشخاص من غير مشابه الأعمار والثقافات؛ ما دفع الشركات والمؤسسات الكبرى منها والصغرى بنفس الدرجة، إلى محاولة استخدام هذه الوسائل الحديثة في البلوغ إلى أكبر سلخة رقيقة من المشجعين. 

لكن استعمال شبكات السوشيال ميديا في التسويق، وكثرة وتعدد الجمهور وتنوعه واختلاف ثقافاته وحط الشركات في مواجهة تحدٍ أحدث وهو هذا المرتبط بالكيفية أو الأسلوب والكيفية المثلى المرتبطة بـ إدارة العلاقات مع ذلك الكم العارم والمتنوع من الجمهور. 

منفعة العلاقة مع العملاء 
ترجع بدايات ذلك المصطلح إلى مفهوم التسويق بالعلاقات؛ والذي يختلف جملة وتفصيلاً عن استراتيجيات التسويق التقليدي التي كانت متبعة آنذاك. 

ويقوم مفهوم التسويق بالعلاقات على أسس وظيفة، أبرزها: جذب العملاء، والاحتفاظ بهم، والمحاولة الجادة لكسب ولائهم، وذلك عبر تقديم المنافع والتكلفة المضافة لهم بمختلف الأساليب والوسائل. 

وبما أننا أمسينا في سوق بالغ التعقيد والديناميكية، فقد صرت مصلحة الصلات مع العملاء والزبائن من الموضوعات المأمورية والملحة؛ فهذه هي الكيفية الوحيدة للاحتفاظ بهؤلاء الزبائن _الذين هم رأس المال المنشأة التجارية الحقيقي_ لأطول مرحلة ممكنة. 

ومن الممكن القول: إن مصلحة العلاقة مع العملاء هي عبارة عن تطبيق مفهوم التسويق بالعلاقات، الذي سبقت الدلالة إليه، لكن من أجل إشباع رغبات وحاجات كل زبون بصورة فردية، عن طريق رد إجراء الزبون على ما تقدمه المنشأة التجارية من بضائع وخدمات، وما تعرفه المنشأة التجارية عنه بالفعل. 

من جهته، يُعرّف خبير التسويق المشهور فيليب كوتلر؛ هيئة العلاقة مع العملاء بأنها تلك العملية التي تتضمن جمع المعلومات المفصّلة عنهم، ومحاولة التداول مع كل زبون بالشكل الذي يكفل ولاءه للمؤسسة. 

واعتمادًا على ما سلف، يمكن الإشارة على أن طرق التواصل الاجتماعي، مثلما كانت تحديًا للمؤسسات والمؤسسات من جهة كونها نوّعت أنماط العملاء، فإنها، وبالقدر ذاته، سهلت على هذه المؤسسات جمع المعلومات عن الزبائن، وهي تلك البيانات المرتبطة بالسن، التعليم، والهوايات الشخصية.. إلخ، وهو الموضوع الذي يعني أنه لا غنى عن هذه الوسائل التقنية الجديدة في إدارة علاقاتنا مع عملائنا.

 

والآن، بعد أن تعرفت على اهميه شبكات التواصل الاجتماعي في إدارة العلاقات مع العملاء ما رأيك في هذه النصائح ؟ هل أعجبتك؟ يمكنك البدء الآن وانتهاز الفرصة، وهكذا يمكن لماركتك أو علامتك التجارية الاقتراب من جمهورها أكثر وأكثر!

استخدم مساحة التعليقات في الأدنى حتى تعبر عن كل ما يجول في خاطرك، ونحن نتحدث معاً حتى نتعلم معاً.

ما هو رد فعلك؟

like
0
dislike
0
love
0
funny
0
angry
0
sad
0
wow
0