تطبيق CamScanner صاحب 100 مليون تنزيل به خطر كبير ونحن لا نعلم

تطبيق CamScanner صاحب 100 مليون تنزيل به خطر كبير ونحن لا نعلم

 تطبيق CamScanner صاحب 100 مليون تنزيل به خطر كبير ونحن لا نعلم
 تطبيق CamScanner صاحب 100 مليون تنزيل به خطر كبير ونحن لا نعلم


في أبريل السابق، قدّم تنفيذ CamScanner ذو مهمة مسح الملفات ضوئيًا، خيار الدعايات بملء الشاشة والغير قابلة للتخطي. 

وقد أوجد هذا فئة من عدم الراحة لمستخدمي التطبيق، إلا أن تلك المرة قد تكون خاتمة الثقة ونهاية حياته على محل بلاي. 

العثور على برمجيات ضارة في تنفيذ CamScanner ذو مائة 1000000 حفظ ملف 
CamScanner 
حيث عثر الباحثون في “كاسبر سكاي” على أدلة بوجود برامج ضارة في إصدارات متعددة من التطبيق على أندرويد، وتحديدًا الإصدارات المختصة بالتطبيق ما بين شهر يونيو ويوليو من هذا العام. 

وبرغم أن الامتحانات لإصدارات آب من التطبيق خالية من البرمجيات المؤذية، لكن جوجل قد أصدرت قرار منع التطبيق من متجرها. 

على أي حال، عثر الباحثون على المُكوّن الضار عقب تنبيههم إلى “سلوك مشبوه” في الإنتاج المجاني من تطبيق CamScanner. 

بالتالي، يلزم أن تعرف بأن CamScanner كان تنفيذًا قانونيًا على أرض الواقع وبدون أي نوايا خبيثة كليا. 
إلا أن في مرحلة ما، ومع استخدام التطبيق للإعلانات المزعجة لتلبية وإنجاز الدخل وحتى السماح بعمليات الشراء في نطاق التطبيق. 

ولقد تحول هذا، حيث نوه الفريق الأمني بأن الإصدارات الجديدة من التطبيق تم شحنها بإعلانات تتضمن على وحدة روتينية مؤذية. 

وتلك الوحدة النمطية المُعرَّفة باسم Trojan-Dropper.AndroidOS.Necro.N متمثل في حصان طروادة، مما يقصد أنه يمكن استخراج وتشغيل مكون مؤذي ثاني تم استيعابه ضِمن التطبيق. ايضا، يمكن ترقية وسيلة حفظ ملف طروادة هذه لتصيب الأجهزة بأنواع أخرى من البرامج المؤذية. 

وقال الباحثون في كاسبر سكاي: “إن وظائف Trojan-Dropper.AndroidOS.Necro.N المذكورة أعلاه تُنفّذ المهمة الأساسية للبرامج الضارة”. 

والمُتمثّلة في تنزيل حمولة من الخوادم الضارة، ونتيجة لهذا، يمكن لمالكي الوحدة الروتينية استعمال جهاز جريح لمصلحتهم بأي طريقة يروها مناسبة. 

مثلًا يُمكن توضيح إعلانات متطفلة أو حتى إستيلاء على الأموال من حساب المستعملين على يد إنفاذ ضرائب على الاشتراكات المدفوعة. 

تجديد: 
يظهر أن جوجل قررت السماح لتنفيذ CamScanner بالعودة إلى حانوت جوجل بلاي، غير أن مع إزالة الإصدارات الجديدة التي جلَد تلك البرمجيات الضارة. 

ولكن هنا، يبقى السؤال الهام! 

هل يمكن لمطوري التطبيق استرجاع الثقة التي فقدوها لدى تقديمهم برامج ضارة في تطبيقهم ذلك، سواء عن غرض أم لا؟


ما هو رد فعلك؟

like
0
dislike
0
love
0
funny
0
angry
0
sad
0
wow
0