طرق للتخلص من عقبات العمل من المنزل ؟

طرق للتخلص من عقبات العمل من المنزل ؟

طرق للتخلص من عقبات  العمل من المنزل ؟
طرق للتخلص من عقبات  العمل من المنزل ؟


عديدٌ من المؤسسات الناشئة تعتمد على التوظيف عن بُعد؛ لما له من ميزات تجعله خيارًالطرب مثاليًالطرب، وبالرغم من فرط تلك الميزات، وقلة مشاكل العمل من المنزل والتي تُعد على الأصابع، سوى أنه من الجوهري جدًالطرب عليك، كصاحب شركة ناشئة أو منفصل تعمل من البيت، أن تنتبه إليها؛ حتى تقدر من التغلب أعلاها وتجاوزها، تفاديًالغناء لتفويت الكثير من الفرص المربحة عليك، وإفشال مخططك في اعمال المنزل.

نستعرض في هذا المقال نوعية المشكلات التي قد تصادف مشروعك من البيت، وكيفية تخطيها؛ لإتمام فوز مشروعك..



المقاطعات العائلية

يجهل العدد الكبير من الناس مفهوم العمل من المنزل؛ حيث هو من أنواع الأفعال القريبة العهد نوعًا ما على مجتمعاتنا، فتجد أشخاص عائلتك ،على سبيل المثال، يضيعون وقتك غير مبالين، ويقاطعونك دائما ولأتفه الأسباب؛ ما يضطرك لأن تنتظر حتى ينتهوا لتبدأ أو تكمل عملك لأوقات متأخرة من الليل، وذلك يرهقك بدنيًالغناء وصحيًا.

لذا، يجب أن تتخذ ظرفًالطرب بالغًا، وتعترض على مقاطعتهم لك، وتحط مواعيد مخصصة لعملك، وعلى عائلتك احترام ذلك، وتدريجيًالطرب، سيعتادون على الشأن، ويتفهمون أن وجودك في البيت لا يقصد أنك متاح أثناء الزمان، وأن وقت الشغل للعمل، بل سيعتبرون أنك في هذه الأوقات مثل المستوظف في شركة خاصة أو حكومية، الذي غير ممكن مقاطعته وتعطيله خلال مدة عمله.



صعوبة فصل الأدوار

من نُبل الأخلاق أن تساعد في احتياجات ومتطلبات منزلك، ولكن بما لا يأتي على حساب عملك المستقل وتضييع وقتك، ينبغي أن تفصل أمور العائلة عن العمل، وتتفهم أسرتك طبيعة عملك، وتتبادل معك الأدوار؛ حتى تساعدك على إعداد الأوضاع المحيطة بك لإنجاح تدبير كسب المال والعمل من المنزل.

وعليك أن تُدير وقتك بأسلوب جيد، وتهتم بالانتهاء من مهامك كل على حدة، بما لا يعود بالضرر على عملك ويعرقل توفيقه.



عمل متتالي

مع توفر معدات المجهود في البيت، يعمد أغلب المستقلين إلى العمل بأسلوب متكرر ليلًا ونهارًالطرب؛ لتوفير دخل إضافي يُمكنهم من تحقيق غاياتهم وبلوغ ثمار النجاح، وتلك المعضلة من أكثر المشاكل التي تواجههم.

قد تجنى هذه الطريقة نجاحًالطرب ماليًالغناء، ولكنها ستضُرك من الناحية الصحية نفسيًالغناء وجسديًالغناء بأسلوب حاد، نتيجة لـ تقصيرك مع عائلتك وعدم اهتمامك بأمورهم، بقرب طول مدة جلوسك أمام الحاسوب؛ وهو ما سيؤدي إلى ضعف كل النجاحات التي حققتها.

إذا رغبت بلوغ التوفيق دون تلك المشكلات، يجب أن تعتمد على النظام لتحقق نتائج معقولة بوقت جيد نسبيًالطرب مع عدم إجهاد نفسك، ولا تهمل المجهود المتتالي بوقت قياسي لبلوغ الفوز بأسرع وقت جائز.

نظم وقتك جيدًالغناء، حدد توقيتًالطرب للبدء والانتهاء من عملك، وامنح نفسك يومًالطرب للراحة أسبوعيًالغناء لتجديد نشاطك أو التنزه أو القٌعود مع الأصدقاء؛ أو ممارسة هواياتك المحببة لديك؛ لتحسن من حالتك المزاجية والنفسية والصحية وعلاقاتك الاجتماعية، ما سيجعل نجاحك فريدًا.



عدم التطور

يتعمد أغلب أصحاب الأفعال المستقلين من البيت، ملء أوقاتهم بإتمام المشروعات دون أن يتركوا لأنفسهم وقتًالغناء للتعلم والتطور بأسلوب ثابت يوميًالطرب، إعتقادًا منهم أنهم يعلمون جميع الأشياء، وهو اعتقاد يدل على غير صحيح جسيم.

يجب أن تكون بارعًا، تجيّد التقدم من قدراتك في مجال مشروعك؛ حتى تعمل على نموه ونجاحه على نحو سريع ومتميز؛ لهذا ننصحك بأن تخصص وقتًالطرب بشكل يومي للتعلم والتطوير وليكن ساعة أو اثنتين لتتقن مهاراتك أو تتعلم خبرة مهارية قريبة العهد يحتاجها ميدان تخصصك، وإذا نجحت في تحصيل ولو معلومة جديدة واحدة؛ فمع الزمن سيزيد مخزون معلوماتك وتحقق التوفيق المرجو.



عوائق داخلية

قد تجابه الكمية الوفيرة من العقبات، كبعض المشاكل العائلية التي تواجهك نتيجة عملك المتتابع، أو خسر شغفك بعملك جراء الرتابة والملل، أو من المقر الذي تعمل فيه، أو من قلة الاختلاط بالناس، أو صعود الوزن نتيجة قلة الحركة؛ أو عدم تمكنك من مواصلة الأخبار والأحداث الجارية التي تدور من حولك.

على العموم، لا يبقى عمل من دون مُنغصات، حتى عملك الحر كمستقل ليس استثناءً من هذه القاعدة، إلا أن تيقن أنه يتمتع بالعديد من الميزات التي يمكن لك لمسها بعد مرحلة.


 

ما هو رد فعلك؟

like
0
dislike
0
love
0
funny
0
angry
0
sad
0
wow
0