كيف تختار افضل متحدث مبدع يتناسب مع شركتك؟

كيف تختار افضل متحدث مبدع يتناسب مع شركتك؟

كيف تختار افضل متحدث مبدع يتناسب مع شركتك؟
كيف تختار افضل متحدث مبدع يتناسب مع شركتك؟

من المؤكد أن الانتقاء الصحيح للمتحدث الرئيس باسم شركتك في المؤتمرات من أسباب تفوقها، خصوصيةًا عن أنه يجنبها إهدار الدهر والمال، فما هي المقاييس العلمية لاختيار ذاك المتحدث المحترف الذي تكون خُطَبه تحفيزية، ويكون مبدعًا وهو يتكلم عن الشركة. 

إن المتحدث المبدع لا يغرس الحماس في نفوس المستمعين فحسب، بل يسترشد أيضًا بالتعليمات والمشورات العملية من المحيطين به، وعلى الضد، هنالك متحدثون يزعمون تقديم خطب مرتكزة على دراساتهم؛ فإن كنت تبغي التفوق، فعليك اختيار المتحدث بعناية، بعدما تحدد هدفك من الندوة الذي سيتحدث فيه، فهل المبتغى هو ازدياد إنتاجية موظفيك، أم تدعيم السياقة في مجموعة العمل؟، فأيًا ما كان هدفك، اختر متحدثًا مبدعًا ليدير مؤتمرات شركتك. نتيجة بحث الصور عن كيف تختار افضل متحدث مبدع يتناسب مع شركتك؟

إليك خمس نقط تساعدك في اختيار أجود متحدث يتناسب مع شركتك ومقاصد الحدث الذي تتناوله: 

١– الخبرة والتجارب 

على الرغم من أن المتحدث الأقل خبرة تكون ميزانيته أكثر اقتصادية للحدث المختص بك، إلا أن الأكثر خبرة، يعتبر استثمارًا أسمى لك على المدى الطويل. قبل اختيار المتحدث المبدع: 

تعرَّف على الشركات التي استأجرته من قبل. 
ابحث عن تجاربه مع المؤسسات المثيلة من حيث الفلسفة والثقافة. 
اطَّلِع على شهاداته. 
اسأل عما لو أنه له مقالات وكتب ذات صلة، تثبت خبرته في القضايا التي تريد معالجتها. 
٢– الاطلاع الواسع 

على المتحدث المبدع أن يطلع على شركتك ومجال عملها، وبيئتها، وثقافتها؛ كي يصل إلى المشتركين في الاجتماع؛ لذا عليك البحث عن شخص يفهم غايات الحدث، ويقضي وقتًا هائلًا في التجهيز له بواسطة جمع المعلومات، والتواصل مع منسقي الأحداث، ومقابلة المشاركين الرئيسيين. 

أيضا، يجب أن يكون المتحدث مرنًا مع تكيف العرض التقديمي وثقافة شركتك، واحتياجات موظفيك، وأسلوب الحدث؛ ما يعني أنه وقتما تتكلم معه، عليه أن يسألك بشأن شركتك، وما الذي تتقصى عنه، ومن ثم اختر متحدثًا يعتنق ذاك المستوى من التفكير، وليس من يسعى لاغير فعل إتفاقية تجارية سريعة. 

٣– استعمال المشاهد المرئية 

الاستعانة بمتحدث تحفيزي مبدع؛ يقصد توظيف من يتيح مجموعة تنسيقات مختلفة، بدءًا من الاستقصاء الذاتي الممنهج، ومرورًا بأنشطة المجموعات الضئيلة، ووصولًا إلى المناقشات مع الحشد. 

وعن تلك الخطوات سالفة الذكر، يفهم المتحدث المبدع جيدًا أن نشاطات تشييد الفرقة الرياضية المختارة يكون لها تأثير قوي على الروح المعنوية للمشاركين. فعادةً ما يقوم المتحدث المبدع بموازنة عروض الفيديو جنبًا إلى جنب مع عروض الشرائح، مع التحدث والتفاعل مع المشجعين؛ إذ يدري جيدًا أن استعمال الوسائط المتنوعة من المركبات المفيدة والمُجدية في مصلحة مثل هذا الحدث. 

٤– الأسلوب التحفيزي 

إن أغلب المتحدثين الاحترافيين لديهم مقاطع فيديو على مواقعهم الإلكترونية، فابحث عن مرشح شاهد الكليبات الخاصة به أثناء قيامه بتنفيذها. وتخيل أنه يتحدث في الحدث الخاص بك، هل يستخدم قصصًا تحفيزية لإنشاء عصري ديناميكي، أم يصف النقط التي يتناولها على نحو قاحل؟، فقد يغوص المتحدث في أعماق المحتوى دون أن يتوقف لقياس رد فعل الحشد؛ وهذا أسلوب غير احترافي؛ إذ من المهم أن يتمتع المتحدث بطريقة ممتزج بالتحدي وإشراك الحشود في الحديث. ولاشك في أنك- كرائد ممارسات- الأكثر معرفة بشركتك وموظفيك، وتَدراية نمط أسلوب المحادثة الموائم لهم ولبيئة عملهم. 

٥– التمتع بالمهارات والطرق الحديثة 

ينهي معيشة الاجتماعات والندوات لبث روح الإلهام والحماس ضِمن أنفس المستوظفين؛ فاحرص على اختيار متحدث محفز يزود المشتركين بالمهارات التي تدفعهم للعودة مباشرة إلى مكاتبهم؛ للبدء في جعل مؤسستك أكثر إنتاجية وربحية، كما يلزم أن يكون موظفوك قادرين على تنفيذ ما تعلموه مباشرة، بعد أن بيَّن لهم المتحدث طريقة القيام بذلك. أمعن النظر في الكليبات المختصة بالمرشحين، فإن لم تتوفر المقومات المطلوبة، فاطلب من ضمنهم مباشرة أدلةً على ذاك في محادثتك معهم؛ لتتيقن من أنهم ينقلون- على نحو مُجدي- المهارات والأساليب الجديدة إلى المتابعين. 

إن اتباعك النقط الخمسة الفائتة، يساعدك على الاختيار السليم للمتحدث الاحترافي الذي يهتم بنتائج السياقة، ويتمتع بمهارات تكفي لأداء الوظيفة المسندة إليه؛ ما يؤدي في عاقبة المطاف إلى تقصي هدفك، وإحداث فارق كبير في نجاح الحدث الخاص بشركتك.

 

ما هو رد فعلك؟

like
0
dislike
0
love
0
funny
0
angry
0
sad
0
wow
0