كيف تزيد من حجم مبيعات شركتك من خلال وسائل التواصل الاجتماعي

كيف تزيد من حجم مبيعات شركتك من خلال وسائل التواصل الاجتماعي

كيف تزيد  من حجم مبيعات شركتك من خلال وسائل التواصل الاجتماعي
كيف تزيد  من حجم مبيعات شركتك من خلال وسائل التواصل الاجتماعي

ضمن سلسلة النصوص التي تتخصص في قضية إخماد وكبت المبيعات وتوضيح أهميته وآلية إنشاءه واستخدامه، نقدم لكم مقالاً جديداً في كيفية التضمين والإستفادة المثلى من وسائل الإتصال في قمع المبيعات. 

اقرأ أيضاً: ماهو إخماد وكبت المبيعات الخاص بالمقطع المرئي؟ 

سيكون من الرائع لو وقف على قدميه عملاؤك بإخبارك على نحو مباشر حول مستوى اهتمامهم بمنتجاتك/خدماتك، وسواء كانوا متحمسين للحصول أعلاها، ما زالوا ينظرون في وجّه شرائها، أو أنّهم يتصفحونها ليس إلا دون نية بشرائها. 

هناك بعض الأساليب لتشخيص نية المشتري ومدى اهتمامه بالمنتج حتّى وإن لم يكن ذاك بصورة على الفور. حيث عنده متخصصوا التسويق اليوم فهماً جيداً في حين يتعلّق بقمع المبيعات Sales Funnel، أي الطريق الذي يسلكه العملاء من الوعي Awareness إلى الشراء Purchase (وما بعده). 

يغطي ذاك القمع جميع نقاط الاتصال Touch Points، وسائل التسويق، والمعايير الأساسية المتنوعة التي تبحث في قرار المشتري وتساعدك في الاستحواذ على فكرة جيّدة حول الرسالة التسويقية والمحتوى الذي يناسب المراحل المختلفة من سفرية العميل. 

طرق التواصل في قمع المبيعات - منتدى تواصل الاعلامي 

من الأسئلة المهمة التي تجئ على خاطر بالنا في Buffer هو: أين تقع وسائل السوشيال ميديا في إطار إخماد وكبت المبيعات هذا؟ 

لقد تكوّنت عندنا بعض الأفكار بخصوص ذاك الأمر، كما في حوزتنا بعض الأمثلة والخطوات لإعانتك على بناء قمع المبيعات المختص بك، مع إيلاء الاهتمام الظاهر على وسائل السوشيال ميديا. 

إستيعاب قمع المبيعات وفق سلوك عملائك 
من المحتمل تكون قد رأيت إخماد وكبت المبيعات التقليدي من قبل: هرم مقلوب يصبح أضيق وأضيق متى ما اقتربت عملية البيع. الصورة أسفله توضّح مثالاً نموذجياً على إخماد وكبت المبيعات من مدونة Impact: 

وسائط التواصل في قمع المبيعات - منتدى تواصل الاعلامي 

هناك أيضًا ذلك النموذج المبسط (أفقي الاتجاه) من McKinsey & Company: 

وسائط التواصل في إخماد وكبت المبيعات - منتدى تتواصل الاعلامي 

إذاً أين تقع وسائط السوشيال ميديا ضمن هذه الأقماع؟ 

وفق تجربتي، تظهر وسائل السوشيال ميديا عادة في الجزء العلوي، على النقيض على الإطلاقً من عملية البيع. لهذا قد لا يكون هناك سبب للتعجّب عندما يواجه المدراء، الزبائن، والفرق صعوبة في الإتفاق على إعطاء الأولوية للتواصل الاجتماعي كوسيلة تسويق. فوفقاً للقمع، أنت لا تجني الثروة من وسائط السوشيال ميديا، أو على الأقل لا تجنيه منها بصورة مباشرة. 

وسائل التخابر في قمع المبيعات - منتدى تتواصل الاعلامي 

كاد ذلك المقترح أن يكون صائباً على الإطلاقً لولا هذه الاستفسارات: 

ماذا لو لم تكن طرق التواصل الاجتماعي في أوج القمع دائماً وقطعاً؟ 

ماذا لو لم يكن هناك قمع على الإطلاق؟ 

تُمساندة هذه الأفكار ببعض البيانات التي تم التوصّل إليها بفضل اكتشاف من McKinsey & Company، حيث قاموا بفحص 20,000 زبون وطريقة مرورهم بقمع المبيعات ووجدوا بواسطة البحث أنّ القمع يمكن أن يشكل أشبه بالدائرة وليس الهرم: 

وسائط التواصل في قمع المبيعات - منتدى تظل الاعلامي 

يفشل مفهوم القمع في احتواء جميع نقط الاتصال وعوامل البيع الأساسية الناتجة من تدشين خيارات المنتج ووسائل التسويق الرقمية، بجوار ظهور مستهلك فطِن ومطّلع على صوب متزايد. 

وذلك يقود إلى أربع أربعة فترات أساسية من سفرية المشتري الدائرية: 

الدراسة الأولية. 
التقييم الفعّال (البحث بخصوص عمليات الشراء المحتملة). 
الإقفال (الشراء). 
مدة ما حتى الآن الشراء (المحاولة مع المنتج، الإحسان، أو العلامة التجارية). 
وحتّى مع هذا العبرة الذي لا يتضمن جزءاً علوياً أو سفلياً، ما تزال وسائط التواصل الاجتماعي تبدو مبدئياً في الافتتاح؛ في فترة الدراسة الأولية. 

كيف يتّفق هذا مع تجربتك مع طرق التواصل الاجتماعي؟ 

بالنسبة لنا في Buffer، لدينا نظرة متنوعة طفيفاً حول ذاك المسألة، بشأن كلّ من موقع طرق السوشيال ميديا ضِمن القمع وحول إحتمالية تخصيص إخماد وكبت لوسائل السوشيال ميديا لوحدها، ولذا ما أودّ مساهمته معكم. 

كيف تنجح باستعمال وسائط التواصل في إخماد وكبت المبيعات 
كيف تبني قمعاً في عالم لا تتواجد فيه الأقماع؟ 

نحن نتخيل أنّ وسائل السوشيال ميديا من الممكن أن لا تكون في أوج القمع طول الوقتً أو أنّ القمع غير حاضر في الأساسً. 

لقد رأينا العدد الكبير من تَخطيطات التواصل الاجتماعي التي تجلب التدفّق إلى قمة القمع، كما سحبّبنا شخصياً الكثير من التّخطيطات الأخرى التي تقع في الوسط (مثل معروف العملاء عبر وسائط التواصل الاجتماعي، المحادثات المباشرة، AMA*، إلخ). 

*Ask Me Anything: معروف “اسألني أي شيء” من موقع Reddit. 

وسائط التواصل في إخماد وكبت المبيعات - منتدى تستمر الاعلامي 

حتّى أنّ بعضها تقع في أسفل القمع (كمثال على هذا زر الشراء Buy Button على بينتيريست). 

ووفقاً لما استنتجناه، هناك العديد من الأنواع المتنوعة من التفاعلات على طرق التواصل الاجتماعي والتي تجعل من العسير فهرسة هذه الوسائط في إطار جزء معيّن من القمع. 

تغطي طرق التواصل الاجتماعي طيف عملية الشراء بكامله، ابتداءً من الوعي Awareness ووصولاً إلى العون/التأييد Advocacy. 

وسائل التخابر في إخماد وكبت المبيعات - منتدى تستمر الاعلامي 

إضافة إلى ذلك، وجدنا أنّ وسائط التواصل الاجتماعي من الممكن أن تملك قمعها المخصص بها. إذ من الممكن أن تتم كل مدة من مدد الطيف، من عرض الملف الشخصي إلى بيع المنتج، على طرق السوشيال ميديا. فالعميل الجائز ينتقل من عرض الملف الشخصي إلى الاستكمال إلى التفاعل ثم إلى الشراء، على الإطلاقً مثلما ينتقل المستعمل من الإدراك إلى الإهتمام إلى التفاعل وما بعده. 

وسائط التواصل في إخماد وكبت المبيعات - منتدى تواصل الاعلامي 

ماذا يعني ذلك من منظور القمع الكلاسيكي؟ 

حسناً، يمكنك اعتبار الشأن كتدريب نفيس للتفكير في رحلة المشتري (هنالك المزيد حول تلك التدريبات أدناه)، في ذات الوقت سيكون من الرائع لو أدركت أنّ عملاءك، ولاسيماً أولئك الذين يأتون من وسائل التواصل الاجتماعي، يسلكون سفرية أقل وأقل خطية باتجاه إكمال عملية تجارية البيع. 

كيف تنشئ إخماد وكبت المبيعات المخصص بمنتجك/مشروعك 
لا أعتقد أنّ هناك كيفية واحدة ومباشرة لعمل القمع، حيث أنّ المؤسسات/العلامات التجارية تختلف فيما بينها، وأنّ رحلة كل مشترٍ ممكن تكون مميزة من نوعها. مع هذا، من المفيد دراسة أسلوب وكيفية تحوّل الزبون الممكن إلى عميل والتفكير في الأسلوب والكيفية التي تساعد فيها جهودك التسويقية على وصولهم إلى عاقبة الرحلة. 

تمثّل سلسلة الأسئلة أدناه إحدى مجموعات الأسئلة النافعة التي طرحت عليّ حول إخماد وكبت المبيعات. حيث يسأل Eric Siu مفكّراً في كل الخطوات المختلفة لرحلة الزبون: 

كيف يعثر عليّ العملاء في تلك المدة؟ 
ما هي البيانات التي يجب أن أوفّرها لمساعدتهم على الانتقال من مرحلة إلى أخرى؟ 
كيف يمكنني علم في حين إذا انتقلوا من فترة إلى أخرى؟ 
إنّ الإجابة على تلك الأسئلة يمكن أن تشكل نافعة للغايةً في إنشاء إخماد وكبت مبيعات مميز يمثّل رحلة عملائك أنت. فيما يلي بعض البدائل لعمل إخماد وكبت مبيعات رسمي أو غير رسمي للغايةً: 

قمع المبيعات من وجهة نظر تقليدية 
وفي السطور التالية تدبير لعمل القمع: 

أنشئ شخوص المشتري Buyer Persona تشييدً على الإحصاءات والمقابلات مع عملائك الأكثر نجاحاً. 
حدد الشرائح المتغايرة لقمعك، أي الكيفية المثالية لتحرّك الزبائن خلال رحلتهم. 
أنشئ أنواعاً مختلفة من المحتوى لمختلف أنواع الزبائن ولمختلف أنحاء القمع (الأعلى، الوسط، الأدنى). 
اختر مؤشرات التأدية الأساسية KPIs لكل شريحة من القمع لكي تتمكّن من… 
القياس و … 
التتالي iteration. 
وسائل الإتصال في قمع المبيعات - منتدى تتواصل الاعلامي 

يمثل المخطط بالأعلى، من Visual Website Optimizer، إخماد وكبت مبيعات بأسلوب قياسي. 

غرباء Strangers > زوّار Visitors > عملاء محتملون Leads > زبائن Customers > مروّجون Promoters 

اجذب Attract > حوّل Convert > انتهى (عملية البيع) Close­ 

هنالك أيضًا أساليب إضافية لتمثيل القمع، مثل: 

الإدراك Awareness > الدراسة Consideration > القرار Decision 

أو: 

الاكتساب Acquisition > التنشيط Activation > الفهم Absorption 

أو: 

الجزء الذي بالأعلى (من القمع) TOFU > الجزء الوسطي MOFU > الجزء السفلي BOFU 

كما اتضّح أنّ العملاء المختلفين يتقدمون في هذه المراحل بأساليب مختلفة، فقد يتحركون من الأعلى نحو الأسفل (المجرى الكلاسيكي) أو التنقّل بين المراحل ذهاباً وإياباً (المجرى غير الكلاسيكي). 

تبدأ عملية تأسيس قمع المبيعات التقليدية بفهم المشترين، ثم تتحوّل إلى اختيار الأجزاء المتغايرة للقمع (العلوي، الوسطي، السفلي)، وهكذا تحديد المحتوى تشييدً على نمط المشتري موضع الاعتبار: 

المفكرون التحليليون: وهم الذين يقدّرون امتلاك جميع الحقائق، وسيقرؤون بتمعّن للحصول فوق منها. يمكن أن تشكل الأوراق البيضاء White Papers، حالات الاستعمال ودراسات الوضعية مثالية لذلك الصنف من المشترين. 
المشترون المتسرعون: تهيؤات الذين لا يريدون قراءة أي شيء، إستيعاب يفتقرون دراية الخلاصة لاغير، ويفضّل أن تكون بشكل تعداد نقطي. 
وأيضا بناءً على الموقع في القمع: 

الجزء الذي بالأعلى 
الانفوجرافيك 
منشورات المسجلة 
المقالات 
الفيديوهات، العروض التقديمية، البودكاست 
الجزء المتوسط 
الشواهد والكتب 
اجتماعات الشبكة العنكبوتية 
المقابلات مع المختصون 
الأوراق البيضاء، التقارير التحليلية، حالات الاستخدام ودراسات الوضعية. 
الجزء السفلي 
توصيات العملاء ومصادقاتهم 
العروض demos 
ستساعدك متنوع معايير التأدية الرئيسية على تحديد طريقة تفاعل الزبائن مع المحتوى الذي تقدمه خلال القمع، وأيضا تحديد ما يصلح وما لا يصلح من المحتوى. بشكل عام، يمكن أن تشكل مقاييس التأدية الأساسية اللاحقة اختيارات رائعة في المراحل المتغايرة للقمع: 

الجزء العلوي 
النمو في التدفّق 
الزوّار الجدد بمقابل الزوّار المتكررين 
المصادر 
البحث على الشبكات الاجتماعية 
نقرات البريد الإلكتروني 
الجزء المتوسط 
التفاعل الاجتماعي 
توليد العملاء المحتملين وتحويلهم Conversion 
نسبة الزائر إلى الزبون الممكن 
معدل الارتداد Bounce Rate والوقت المستغرق على الصفحة Time on Page 
الجزء الذي بالأسفل 
المبيعات 
وحينما يحين وقت تحليل تلك المعلومات للوقوف على ما ينجح من جهودك، بإمكانك تقييمها أكثر باستعمال مصفوفة لأنواع الزوّار، الزبائن المحتملين، والعملاء الذي تمكّنت من جذبهم حتى حالا. 

الصورة أسفله توضّح مصفوفة لأنواع الزوّار من مقال Eric Siu: 

وسائل الإتصال في إخماد وكبت المبيعات - منتدى تتواصل الاعلامي 

مراعاة هابط وتوافق هابط: لا يلبّي العملاء المحتملون مقاييس مقصد المنشأة التجارية ومن غير الجائز أن يقوموا بالتحرّك بعد وقت قريبً. من الأمثلة الذائعة على ذلك النمط من الزبائن المحتملين الموظفون منخفضوا المستوى والذين يتصفحون صفحات المُنتجات بسبب الفضول وليس لحاجة ملحّة. 

انتباه عالي وتوافق متدني: ذلك النمط من الزبائن المحتملين المنتخبين للتسويق (Marketing-Qualified Lead) هم من الأشخاص الذين يبحثون عن حلّ لمشكلتهم، لكن من غير المحتمل أن يختاروا الحل الذي تقدّمه في نهاية بحثهم. مثال على ذلك إذا كنت تبيع برنامجاً سحابياً وقد كان العميل الممكن يفضَل برامج سطح المكتب. يمكن أن تكون قد تعاملت أو تتعامل مع هذا النمط من الزبائن المحتملين المنتخبين للتسويق. 

انتباه متدني وتوافق عالي: ذاك النوع من العملاء المحتملين عادةً ما يشابهون عملاءك المستهدفين، لكنّه لا يبحثون عن الإجابات بنشاط. وبالرغم من أنّهم قد لا يكونون مناسبين منذ الافتتاح، لكنّ الشأن يكون له الحق في متابعتهم لخلق الوعي بعلامتك التجارية والذي سيؤتي ثماره وقتما تصبح حاجتهم جلية وملحة. 

انتباه عالي وتوافق عالي: يمثّل ذاك الصنف من العملاء المحتملين المؤهلين للتسويق “البقعة الحلوة” من الناس الذي يبحثون بنشاط عن الحل الذي تقدّمه والذين ربما أن يتحولوا إلى مشترين. يلزم أن يمنح فريق المبيعات الأولوية القصوى لهؤلاء الزبائن المحتملين. 

*البقعة الحلوة Sweet Spot: هي المنطقة التي توجد فيها عدد من العوامل التي تكون سببا في أقصى قدر من الاستجابة لحجم معيّن من المجهود. يخص ذلك المفهوم بعض الرياضات مثل التنس والغولف، ومن الممكن تطبيقه على التسويق أيضاًً. 

قمع المبيعات من وجهة نظر مناقضة 
إمّا عدم حضور إخماد وكبت: 

وسائط التخابر في إخماد وكبت المبيعات - منتدى تظل الاعلامي 

أو أنّ القمع مضاد رأساً على عقب: 

وسائل التواصل في قمع المبيعات - منتدى تظل الاعلامي 

أزاد القيام بما ينجح من جهودك. 
ثق بإنّ الأشياء ستسير على النحو المنشود. 
نحن نستلهم الكمية الوفيرة من الأمور من أصدقائنا في MailChimp والذين أتوا بفكرة القمع المقلوب. فضلا على ذلك ذلك، أرى أنّ بعض الشركات قد لا تريد عمل قمع مبيعات على الإطلاق. 

قبل سنتين مضت، نُشر نص محرض للاهتمام على مجلة Harvard Business Review يتحدّث حول كيف أنّ القمع لم يعد وسيلة دقيقة لوصف سفرية الزبون. ولدي شعور بأنّ الموضوعات قد أصبحت أكثر تعقيداً أثناء السنتين الماضيتين بوجود التسويق على الإنترنت. 

فكّر في العناصر التي يوصى بها على موقع تجارة إلكترونية؛ تَستطيع أن تضيفها إلى سلّة التسوّق بنقرة واحدة، وبذلك تنتقل على الفور من الوعي إلى الدراسة وصولاً إلى الشراء طوال ثوان قليلة فقط. ويصدق الشيء نفسه على العناصر المعروضة في تغريدة، منشور فايسبوك، أو على لوحة Pinterest. 

في كلا مؤسسات B2B وB2C، يقوم العملاء بالبحث بأنفسهم ما إذا كان على الإنترنت أو مع زملائهم وأصدقائهم. وبذلك ينتقل العميل الممكن بشخصه أثناء القمع، وهكذا يصل إليك مستعداً من أجل الشراء. بهذه الطريقة، لا يبقى ما يلطق عليه بالقمع التقليدي، حيث لكل عميل جائز رحلته الفريدة. 

في تلك الظرف كل ما على المسوقين فعله هو متابعة ما يقومون به. ابحث عمّا يصلح مع عملائك وكرر، دون الاستغراق في التفكير بخصوص الأسلوب والكيفية التي يفترض أن يبدو فوقها القمع. 

قمع المبيعات من وجهة نظر معتدلة 
هناك وجود لقمع المبيعات: 

وسائط الإتصال في قمع المبيعات - منتدى تتواصل الاعلامي 

طرق التخابر في قمع المبيعات - منتدى تظل الاعلامي 

حدد وسائل التسويق والوظائف ونفّذها. 
عيّن المعايير الأساسية وقم بقياسها. 
اختبر وكرر. 
أنا ممتن لفريق Social Media Examiner لأنّهم جاؤوا بهذه الفكرة، ولقد وجدت أنّ دليلهم حول قمع مبيعات وسائط السوشيال ميديا موجز على نحو فاخر وعادي المتابعة، وعبرة قمع المبيعات من رأي معتدلة هو خير مثال على ذاك. 

إنّ تأسيس قمع من هذا الفئة ليس بالأمر الشاق، وسنوضّح فيما يلي خطوات القيام بذلك: 

ابدأ بفعل قائمة تتضمّن جميع طرق التسويق عبر الشبكات الاجتماعية التي تعتمدها هذه اللحظةً. 

مثال على ذلك، تحتوي هذه القائمة في Buffer: 

ملفات السوشيال ميديا 
مساندة الزبائن عبر وسائط التواصل الاجتماعي 
إنشاء العلامة التجارية Branding 
بطاقات توليد العملاء المحتملين 
منشورات الشبكات الاجتماعية 
المسابقات على الشبكات الاجتماعية 
إعلانات facebook 
#bufferchat 
في أعقاب ذاك حاجزّد المقصد خلف جميع من وسائل التسويق تلك فيما يتعلق إلى بعض جوانب رحلة المشتري. 

سأستخدم أسلوب الاكتساب > التنشيط > الفهم للتوضيح: 

ملفات السوشيال ميديا: اكتساب 
منفعة العملاء عبر وسائل التواصل الاجتماعي: اكتساب 
تشييد العلامة التجارية Branding: اكتساب 
بطاقات توليد الزبائن المحتملين: تنشيط 
منشورات الشبكات الاجتماعية: تنشيط 
المسابقات على الشبكات الاجتماعية: تفعيل 
إعلانات الفيسبوك: استيعاب 
#bufferchat: استيعاب 
وبمجرد أن تقوم بإعداد تلك الفئات، بإمكانك إضافة الإحصاءات الرئيسية لجميع مساحة لكي تتمكّن من مراقبة التوفيق والأداء لكل واحدة منها. وسيصبح هذا الشأن ضرورياً في وقت لاحقً حينما يجيء وقت فحص اختباراتك وتجاربك. 

إليك مثالاً على ما يمكن أن يوضح أعلاه الشكل الختامي للقمع فيما يتعلق لنا في Buffer: 

وسائل التخابر في إخماد وكبت المبيعات - منتدى تستمر الاعلامي 

إذا كنت مهتماً بإنشاء قمعك المختص، بإمكانك استخدام ذاك القالب المجاني على Canva. 

ما الخطوة القادمة؟ كيف يمكنك الحصول على أقصى فائدة من إخماد وكبت المبيعات المختص بك؟ 
بعدما تقوم بتأسيس قمع المبيعات (وإذا كنت تظن بعدم وجود إخماد وكبت تخطى تلك الفقرة) يأتي جزء الاختبار. 

سيصبح فعل المحاولات لمعرفة ما يصلح لك أمراً يسيراً للغايةً بواسطة علم معايير الأداء الأساسية لجميع أداة تسويق ولكل قسم من القمع. نحن في Buffer نفضّل ماكينة النمو المخصصّة بـ Brian Balfour، إلا أن هناك الكمية الوفيرة من الطرق الأخرى التي يمكن أن تكون نافعة أيضاًً. 

تَستطيع الاعتماد على أنواع مغايرة من الأدوات/المواد لاختبار المراحل المتنوعة للقمع. وسأدرج أدناه مفضلتي من الأفكار الرائعة من Susan Su الخاصة بـ خمسمائة Startups بذلك الخصوص: 

تذكر حقيقة أنّ أغلب الناس يشترون على الأمام الخلفية Backend: 

قم بصياغة مراسلات البريد الإلكتروني التسويقية بدعوة إلى تصرف Call to Action جلية وعرض جلي. 
بعث النقرات إلى صفحة انخفاض مستهدفة. 
استخدم مراسلات الترحيب/التفعيل التي تكون مخصّصة للعرض/صفحة الهبوط. 
وأيضاً: 

تمثل تزايد كمية التغيير من 0.9% إلى 1.1% غير مهمة لو أنه عدد الأفراد الذين يزورون موقعك يومياً 10 فرد فحسب. والأكثر أهمية من هذا هو جذب ألف شخص (أو على أن 10000 شخص) إلى ذروة القمع يومياً. 

إضافة إلى ذلك ذلك: 

استخدم مغناطيس العملاء المحتملين (الأمور التي تجذبهم) كعرض خاص بمقابل بريد إلكتروني، الزيادة من المعلومات، أو في مقابل تفاعل تكميلي، بحيث تكون تلك العروض مُعدّة بشكل خاصً لجميع مرحلة من مدد إخماد وكبت التحويل. 

الجزء العلوي من القمع: حوّل الزوّار إلى زبائن محتملين؛ استخدم القوائم المرجعية Checklists والوثائق التعريفية الموجزة.
الجزء المتوسط من القمع: افصل العملاء المحتملين الحقيقين عن الزبائن غير المهتمين بشكل كبيرً؛ استخدم الأوراق البيضاء ودراسات الوضعية. 
الجزء السفلي من القمع: حوّل العملاء المحتملين إلى زبائن فعليين؛ استخدم العروض التجريبية أو الترويجية. 
نهاية 
كما ترى، هناك عدد عظيم من الطرق للتفكير حول أقماع المبيعات (إذا رغبت في التفكير حولها). 

الأقماع التقليدية حيث تقع طرق التواصل الاجتماعي في قمتها. 
الأقماع المعتدلة، والأقماع المختصة بوسائل التوصل الاجتماعي فحسب. 
سفرية المشتري الدائرية. 
الأقماع المقلوبة. 
لا جود للأقماع تماما! 
يمكن لك اختيار أيّ من هذه المجريات المذكورة بالأعلى وحسب ما يناسبك ويناسب علامتك التجارية. 

ما هو نمط المسار الذي تعتمده هذه اللحظةً؟ وما هو المسار الذي قد تعتمده؟ 

شاركنا رأيك وأفكارك بشأن كيف تنجح باستعمال وسائل التواصل في قمع المبيعات في صندوق التعليقات أدناه.

 

ما هو رد فعلك؟

like
0
dislike
0
love
0
funny
0
angry
0
sad
0
wow
0