١٠ مواصفات يقتضي أن تتوافر فيكم لتصبحوا ناجحين

١٠ مواصفات يقتضي أن تتوافر فيكم لتصبحوا ناجحين

١٠ مواصفات يقتضي أن تتوافر فيكم لتصبحوا ناجحين
١٠ مواصفات يقتضي أن تتوافر فيكم لتصبحوا ناجحين


نقدم اليوم مقالة مأمورية لجميع رواد الإجراءات . فكثير منا تعرض للفشل أو الاحباط إلا أن هل حقا جميع الأشياء متعلق بالأوراق والحسابات أم أن هنالك أمورا أخرى لها دخل بشخصياتنا وافكارنا التي تشكلنا في أكثرية الأحيان الإختلاف بين التوفيق والفشل خطوة وفي في بعض الأحيان أخرى كلمة مثل استسلم أو سوف أزاد هي ما تشكل الفارق بين التفوق والفشل.إلا أن السؤال حاليا؛ هل لديك ما يجب لتصبح سبّاق ممارسات؟ وفي السطور التالية عشرة مواصفات إجادة وأصالة بين البيزنيس من الناجحين؛ إليك أبرز ما ينبغي أن تتحلى به لتتكون نواة جيدة للنجاح فى مشروع وأن تصبح من رواد الإجراءات فى مجالك.



١٠ مواصفات ينبغي أن تتوافر في رواد الإجراءات
1. رواد الأفعال و العاطفة والسبب
بصرف النظر عن أن ثمة الكمية الوفيرة من الملامح التي تجعل رجل الإجراءات ناجحًا، فربما يكون الأكثر أهمية هو الشغف والتحفيز.

هل ثمة شيء يمكن لك الشغل فوقه مرارًا وتكرارًا دون الإحساس بالملل؟

هل ثمة شيء يبقيك مستيقظًا بالليل لأنك لم تنته منه عقب؟



هل ثمة شيء قمت ببنائه وترغب في استكمال التنقيح؟

هل هنالك شيء تتمتع به عديدًا وتريد الاستمرار في فعله لبقية حياتك؟

تلك الأسئلة هي التي تعتبر وجود التبرير الذي يحقق الشغف والتحفيز اللازمين لاستمرارك ونجاحك فى عملك.

من تشييد وتطبيق قدوة أولي لترويج فكرتك إلى أصحاب رؤوس الثروات المجازفة، فإن التفوق هو عمل شغوف وتصميم.

عبارت محفزة لرواد الأفعال


2. رواد الأفعال وعدم الرهاب من جلَد المجازفات الخطيرة
رواد الإجراءات هم من يتحملون الأخطار، وعلى تأهب للتعمق في المستقبل مع عدم توفر الأمل الجلي إلا أن طول الوقت وحود اليقين في توفيق الفكرة التي يعمل فوقها. إلا أن ليس كل المقدمين على المجازفات الخطيرة هم رواد إجراءات ناجحين. ما الذي يميز سبّاق الإجراءات الناجح عن البقية من حيث الأخطار؟ روّاد الإجراءات الناجحون مستعدون للمخاطرة بوقتهم وأموالهم على المجهول، لكنهم أيضًا يحتفظون بالموارد والخطط والنطاق الترددي للتعامل مع “المجهول” في الاحتياط. لدى تقدير المجازفات الخطيرة، سوف يسأل رجل الإجراءات الناجح بشخصه: “هل تلك الخطور تستحق تكلفة مسيرتي ووقتي ومالي؟” و “ماذا أفعل إن لم تحقق تلك المجازفة ثمارها؟”

دروس ينبغي تعلمها من رواد الممارسات الناشئين
3. رواد الإجراءات و الإيمان بالذات، والعمل الجاد والتفاني
رواد الإجراءات يؤمنون بأنفسهم تهيؤات واثقون و متفانون بمشروعهم. قد يساء وعى تركيزهم القوي وإيمانهم بفكرتهم على أساس أنها عناد ، غير أن ذاك التحضير للعمل بجد وتحدى الاحتمالات التي تجعلهم ناجحين.



4. إستعداد للتكيف والإنصياع مأمورية بشكل كبير في رواد الإجراءات

من اللزوم بموضع أن تكون متحمس ومتفاني ، غير أن عدم المطواعية بصدد احتياجات الزبون أو مكان البيع والشراء سيؤدي إلى الفشل. تذكر أن مشروع ريادة الممارسات لا يرتبط بسهولة بفعل ما تتخيل أنه جيد ، إلا أن أيضًا إنشاء نشاطًا تجاريًا ناجحًا. ترحيب رواد الأفعال الناجحون بكل الأفكار المقترحة المختصة بالتنقيح أو التخصيص التي قد تعزز عرضهم وتلبية احتياجات الزبائن والسوق هو الذي يجعلهم ناجحين حقا.

5. علم المنتج والسوق
رواد الإجراءات يعرفون منتجاتهم من الداخل والخارج. هم يعرفون ايضاًً مكان البيع والشراء. فوز سلع المؤسسات الناشئة في المتاجر يستند على اطلاق منتج في مكان البيع والشراء لم يكن متواجدًا فعليا أو أنها تغير للأحسن بشكل ملحوظ منتجًا جاريًا لاعطاء تكلفة أضخم للزبائن وارضائهن بأسلوب أجدر. إن عدم دراية احتياجات مكان البيع والشراء المتغيرة ، وحركات المنافسين والعوامل الخارجية الأخرى من الممكن أن تتسبب في فشل السلع.



6. المصلحة الصلبة للأموال
يستغرق المسألة وقتا طويلا لأجل أن يصبح أي مشروع تجاري مربح. حتى ذاك الحين ، رأس الثروة محصور ويجب استعماله بحكمة. المخططون الناجحون يخططون للالتزامات المادية الجارية والمستقبلية ويضعون جانباً وعاءًا الظروف الحرجة. حتى في أعقاب حراسة توفير النفقات أو المجهود على أوفى وجه ، يحافظ رجل الإجراءات الناجح على التداول التام مع التدفق النقدي، حيث أنه أكثر أهمية منحى في أي عمل تجاري.فحاول جيدا أن تدير أموالك برعاية ولا تستعجل الربح ونشد معدل الامكان أن تجعل رأس مالك يكفي حتي تحقق العوائد.



كيف يمكنها إجتياز السنة الاولى في ريادة الأفعال


7. الإعداد الفعّال (لا تعدى للتخطيط)
تختص ريادة الأفعال ببناء مشروع تجاري من الصفر خلال منفعة الموارد المقيدة “بما في هذا الزمان والمال والعلاقات الشخصية” ، المسألة الذي يحتاج الإستراتيجية. ومع ذاك ، فإن تجربة الإعداد لجميع شيء والحصول على حل مستعد لجميع المشاكل المحتملة قد يمنعك من اتخاذ الخطوة الأولى. أصحاب الإجراءات الناجحة يملكون تدبير عمل، لكنهم لديهم القدرة على التداول مع إمكانات مقيدة وشؤون غير منتظر وقوعها.لا يوجد شك أن تخطيطك للمشاكل قبل الطليعة هام سوى أنه حينما يمون مبالغًا يسبب ازداد بشكل مضاعف كمية الصدمة لدى تعرضك إليها ويجعلك فى وضع عام من التيه كيف لم تخطر ببالي تلك الإشكالية مثلا ويجعلك تتشكك فى جميع الأشياء إذا لم تكُن مستعدا لها الإشكالية من قبل لذا قم بالتخطيط واستعد للمفاجئات.

8. الإتصال السليم
عديد من الناس يسعون إلى الاحتفاظ برباطة جأشهم في المواقف العصيبة بالبحث عن السلم ، ويلجؤن إلى الأصحاب والزملاء والجيران للتحدث معهم عن العوامل الدولية التي يترك تأثيرا بالسلب على الشغل، أو تضاؤل المطلب، أو المسابقة غير العادلة، إلا أن ذاك لن يحسن من النتيجة الختامية، حيث ينبغي أن يستمر أصحاب المشروعات الناجحون مع الأفراد الذين يتمتعون بخبرة أضخم. إن لم تكن يملكون الخبرات المهارية الفنية أو التسويقية الأساسية، فإنهم سيجدون واحدًا يفعل ويفوض إليه تلك المهمات حتى يتمكنوا من الإهتمام على إنماء الإجراءات. إلا أن صدقني جميع إرشادات الأصحاب والمقربين من الشخصيات الذين ليس لديهم الخبرة فى مجالك نسبة أن تضرك نصائحهم أكثر بشكل أكثر من أن تفيدك تلك الإرشادات بشئ.



9. إستعداد الذهاب للخارج من ظرف الجاهزية والعناد
ليس كل مسعى سوف تسفر عن التوفيق. حجم فشل الأعمال التجارية الريادية عالية للغاية. من وقت لآخر ، يكون الحل الأجود هو الاستغناء عنه وتجربة شيء عصري عوضاً عن الاستمرار في القضاء على الثروات في عمل فاشل. العدد الكبير من البيزنيس من المشاهير لم يكونوا ناجحين في أول مرة، لكنهم كانوا يعرفون متى يخفضون خسائرهم.



عشرة. القدرة على أحد الأسئلة أنفسهم
قد تسأل نفسك، هل أنا بيزنس مان؟ قد يجعلك السؤال ذاته تشك في الإجابة. حتى إذا لم يكن لديك ذوق ستيف جوبز، لو أنه لديك الشجاعة لطرح أسئلة ترهب نفسك. “هل يمكنني القيام بذاك؟ هل أريد أن أفعل ذاك؟” . فقدرتك حتّى تسأل نفسك هو قضى في غرض في الضرورة فما تفتش عنه من حلول سيساعدك بكثرة فى أدرك نفسك وتحديث عملك.



سعى طول الوقت أن تعمل فى ميدان تحس فيه بالراحة والأمان والتوق إلى التحديث والإنتاج. فما مقصد الحياة أن كنت تمضيها فى شيء لا تحبه صدقني أكثر أهمية خطوة بين كل تلك الخطوات هو أن تعمل حقا ما تحب حتى لا تخسر حياتك فى أشياء لا تدري لماذا وضعت نفسك بها . ابحث عن شغفك فى عملك ولا تقلق فبعد انتشار الشبكة العنكبوتية ووصوله لجميع منزل صارت كل الأفكار ناجحة وكل البضائع تباع إلا أن الأكثر أهمية هل يستمتع ذو تلك الأفكار والبضائع بالجودة الكافية ليصبح ذو عمل حر أو سبّاق إجراءات

ما هو رد فعلك؟

like
0
dislike
0
love
0
funny
0
angry
0
sad
0
wow
0