7 نصائح لتواصل ناجح مع المؤثرين

7 نصائح لتواصل ناجح مع المؤثرين

7 نصائح لتواصل ناجح مع المؤثرين
7 نصائح لتواصل ناجح مع المؤثرين


إن العمل طول الوقتً ضمن إجراءات وأفكار استراتيجية دقيقة يساهم بطريقة ضروري في توفيق أي مشروع، لذا نحرص في مقالاتنا طول الوقتً على تقديم أسمى الأفكار والخطط والمعلومات المتعلّقة بعالم التسويق الرقمي، ولنقدم لكم أهم 7 استراتيجيات ناجحة في التواصل مع المؤثرين. 

شخص من مفاتيح نجاح التسويق عبر المؤثرين هي الأصالة، وتنفيذ الشغل بجودة وإحكام. 

غير أن ماذا يقصد ذاك؟ 

أن تكون أصيلاً في أتعاب التسويق عبر المؤثرين تعني استثمار الدهر لتتعلم وتتعرف معدل ما تستطيع عن كل المؤثرين الذي ترغب في التواصل معهم بطريقة شخصية لأجل تأسيس وبناء علاقة حقيقية مع أولئك الشخصيات. 

المؤثّرون يأتيهم عدد لا يحصى من مراسلات البريد الإلكتروني، الجميع يريد شيئاً ما من ضمنهم، ومعظم هذه الرسائل تأتي في شكل قوالب عامة والتي يمكن رصدها بسهولة. 

المؤثّرون هم أشخاص مثلك ومثلي، حاوية بريدهم الإلكتروني مليء بالرسائل غير المرغوب فيها إضافة إلى عديد من الطلبات. لذلك لا عجب أنهم طفيفاً ما يردون على تلك الرسائل ! 

لذا .. غالباً ما يفشل الكثير في سعيه بهدف التخابر مع المؤثرين. 

اقرأ ايضاًًً: 15 خطأ لدى استخدام البريد الإلكتروني ستجعلك تخسر الثروة والعملاء 
ربما أن لا تحصل على رد إذا اتصلت بالمؤثر، بغض البصر عن دومين جودة إحتمالية المجهود التي تقدمها له، إلا إن تمكنت من ايجاد أداة طلبك سيحصل على اهتمامهم ويحفزهم على دراية المزيد. 

في تلك التدوينة، سأشارككم سبع تَخطيطات رئيسية لمساعدتك على ضمان ابراز رسالتك الالكترونية في صندوق البريد الوارد عند المؤثر المرغوب، حتى تتمكن من وضع أرضية عمل وإقامة رابطة فائدة متبادلة، ولتفعّل التخابر مع المؤثرين على نحو متتابع. 

الاستراتيجيات الناجحة في الإتصال مع المؤثرين 
1. حدد أهدافك 
من المهم للغاية لدى التخابر مع المؤثرين أن تكون موجزاً وصريحاً 

من العسير القيام بذلك إذا لم تحدد أهدافك بوضوح. في الدنيا الحقيقي، كيف يمكن لك أن تكون على يقين مما يجب أن يفعله النافذ، إن لم تكن تعرف ما تريد تحقيقه؟ 

الخطوة الأولى لدى الإتصال مع المؤثرين هي تحديد ما ترغب في تحقيقه باستخدام معاونة المؤثرين. 

ومن المحتمل أن تشمل المقاصد مثال على ذلك: 

ارتفاع عدد الزيارات إلى موقعك 
الترويج لمنتج حديث 
التوعية بالعلامة التجارية 
توليد المبيعات (مثل البيع فيما يتعلق أو العروض الترويجية) 
اقتحام سوق جديدة 
ارتفاع الحشد على الشبكات الاجتماعية 
الإحتفاظ بالعملاء 
بالإضافة إلى ذاك، دراية أهدافك كلف حيوي لأجل أن تعرف كيف تقيس مجال تفوق الأتعاب التي تبذلها، والتي سوف تساعدك على تحديد كيف تكون أكثر فعالية في التسويق عبر المؤثرين مستقبلاً. 

2. اختيار المؤثرين المناسبين 
هذه اللحظة وبعد أن عرفت ما ترغب في تحقيقه، تفتقر إلى تحديد المؤثرين الذين: 

يصلون إلى مكان البيع والشراء التي تستهدفها. 
ومن المحتمل أن يساعدوك على تحقيق المقاصد التي قمت بتحديدها. 
ابدأ بدراسة التركيبة الديموغرافية للمؤثرين. هل هذه التركيبة مناظرة لتركيبة المتابعين الذي تخدُمه وتريد استهدافه؟ أم أنها تركيبة جديدة ترغب في أخذها بعين الاعتبار؟ 

حتى حالا ذاك انظر في الكيفية التي يتفاعلون بها هؤلاء المؤثرين مع جمهورهم وايضا صنف المحتوى الذي ينشئون. 

هل يصنعون فيديوهات على youtube؟ 

هل ينشرون على إنستجرام؟ 

هل يبثون على المباشر في فيسبوك؟ 

أو هل يضعون مقالات على لينكدإن؟ 

منصات التواصل الاجتماعي التي يستخدمونها، وفئة المحتوى الذي يقدمونه سيؤثر بشكل كبير على قرارك. إذا كانوا يستخدمون منصات لا يستخدمها المتابعين الذي تريد باستهدافه، أو ينشئون المحتوى في أنواع لا تفضلونها، فلن يكون التداول معهم فعالاً. 

اسأل نفسك: كيف يمكن للمؤثّر أن يَستخدم بأفضل شكل منتجك أو خدمتك؟ 

إن لم ترى أي سعر يمكن لهم إيجادها في المنتج أو المعروف التي تقوم بتقديمها، بحيث يمكنهم مشاركتها مع مجتمعهم .. فربما لن يكون ذاك المؤثّر مناسباً لك. 

3. ابحث عن المؤثرين 
في أعقاب تحديد المؤثرين الذي ترغب في الإتصال معهم، يجب أن تكون على تحضير لقضاء الكثير من الدهر في البحث الدقيق عن كل واحد من ضمنهم. 

ابحث بتفصيل ضخم، لأن ذلك من المحتمل أن يساعدك على تحديد ما هو مادي فيما يتعلق لهم وأيضاًًً سيساعدك على تحديد أجود كيفية للإتصال بهم. 

خصائص مهنة يجب أن تدركها وتحددها لدى اختيار المؤثرين 

المؤثرون هم رواد موثوقين في مجالهم، فهم لديهم القدرة على جعل مجتمعهم يتفاعل معهم كما يوفرون لهم المعرفة النافعة والتوجيه السليم. 
ابدأ بدراسة ملفاتهم على طرق السوشيال ميديا . 
تحقق من سير عملهم والصور والمقاطع المرئية والمشاركات الأخيرة لهم. 
تحقق من مواقعهم على الشبكة العنكبوتية. 
اقض بعض الزمان للتعود على نسق محتوياتهم. 
الق نظرة أيضا على مجتمعهم. أي نسق من الحشد عندهم؟ كيف يتفاعل مجتمعهم معهم؟ حتى لو كان يملكون مجتمع ضئيل، إذا كانوا محبوبين ولهم تأثير ذو عذاب على مجتمعهم (الذي تستهدفه)، خسر يستحقون الزمن الذي تنفقه للتقرب منهم. 
على المنحى الآخر، إذا كان عندهم عدد كبير من الحشد غير أن تفاعل مجتمعهم معهم قليل بشكل كبيرً، خسر لا يكون لهم أي نفوذ حقيقي على جمهورهم، وربما لا يستحقون وقتك. 
عملية التواصل مع المؤثرين وظيفة، وتلك الخطوات هي مفاتيحك بهدف فوز التخابر معهم. 
4. شكل الرسالة 
مثلما أوضحت في مرة سابقة، كثيرا ماً ما يكون صندوق البريد الإلكتروني للمؤثرين ممتلئاً، لهذا حتى إذا كتبت عنواناً مثيراً للاهتمام ولقد لا يقرأ الفعال بريدك الإلكتروني، وقد يفشل كل جهدك من أجل الإتصال مع المؤثرين المطلوبين. 

يمكنك ارتفاع فرص فوز أول برقية إلكترونية لك باتباع بعض الإجراءات. تَستطيع القيام بهذا بواسطة تعريفهم بإسمك واسم العلامة التجارية خاصتك. 

كيف تجذب اهتمامهم؟ 

أنت تعرف سلفاً منصات التواصل الاجتماعي التي يستخدمونها وفئات المحتوى الذي ينشرونه عن طريق الأبحاث التي قمت بها. ابدأ في التواصل مع المؤثرين على كل منصاتهم، وبالطريقة الملائمة لجميع منصة. 

على سبيل المثال، تابعهم على منصات مثل تويتر وانستقرام وفيسبوك ( إلا أن لا تحاول مصادقتهم مباشرة). اشترك في قنواتهم على youtube أو بعث لهم مناشدة اتصال شخصي على LinkedIn. 

فور أن تتعرف على فئة محتوياتهم ومتابعيهم، ضع تعليقات مفيدة على تدويناتهم. وسعى قدر الإمكان أن تخلق نقاشاً ( بمعنى أن تسعى جذب انتباههم!). صحيح أنه لا كرب بين الحين والحين الآخر أن تضع تعليقات من قبيل “رائع” أو “موضوع مفيد، شكراً” ، إلا أن تلك الأنواع من التعليقات من المرجح لن تثير اهتمامهم. 

هدفك العام من تلك التفاعلات هو أن تجعل اسمك مألوفاً إلى حاجز ما لديهم، حتى لو رأوه في في سطر الأمر على مربع البريد الإلكتروني المخصص بهم. خسر يشارك ذلك من أجل يفتحوا بريدك الإلكتروني ويقرؤونه. 

5. ارسل دعوة التواصل مع المؤثرين على البريد الإلكتروني 
سطر المسألة الخاص ببريدك الإلكتروني من الممكن أن يؤثر على فرص نجاحك في جلب اهتمام المؤثرين. وحتى إذا كان اسمك مألوفاً لهم، إذا كان سطر المسألة غير ناجع، فسيتخطّونه مع بقية الرسائل غير المرغوب فيها. 

تيقن من أن سطر الموضوع جذاب 

سواء اخترت سطر موضوع يشد التنبه أو من المحتمل سطر موضوع يحيل إلى عمل سابق، ابقه قصيراً ومعبّراً حتى يأخذوا فكرة عما يمكن توقعه. 

أما مقال البريد الإلكتروني فينبغي أن يكون قصيراً ويدخل في صلب الأمر مباشرة. 

الأدب في المحادثة لا يذهب هباء ابداً. ابدأ بريدك الإلكتروني بتحية شخصية باسمهم. أضف لمسة شخصية من الثناء على أعمالهم. 

على سبيل المثال على هذا، قد تذكر أنك مواظب على قراءة تدويناتهم وأنك تجدها مفيدة بشكل كبيرً ومكتوبة على باتجاه جيد. أذكر على الارجح التدوينة المفضلة لديك، ولماذا تحبها. 

في أعقاب ذاك قد ترغب في الدخول في قوي الشأن. أخبرهم لمَ تكتب لهم. وينبغي أن لا تتجاوز جملة أو جملتين، لا تدخل في التفصيلات هنا. هدفك ليس شرح الرؤية الخاصة بك بأكملها بل لاغير معرفة ما إذا كانوا مهتمين بك ومناسبين لك. 

اشرح في جملة أو جملتين ما ترغب في من ضمنهم على وجه التحديد. هذه الخطوة يمكن أن تعاون على تجنب إهدار وقت كليكما. 

أظهر لهم الإمتيازات التي سيجنيها من هذه الشراكة. وضّح له بإيجاز لماذا يجب أن يوافق على طلبك. 

انهي البريد الإلكتروني بإخبارهم بأنّه يمكن لهم الاتصال بك للإجابة على أي أسئلة تكميلية، ثم اختم بتحية وضعية. من النافع أن تشتمل معهاّن رسالتكَ روابطَ لحساباتك الاجتماعية كجزء من توقيعك الإلكتروني، حتى يتمكنوا بسهولة من إيجاد علامتك التجارية. 

لا ينبغي أن تتجاوز الرسالة جميعها 5 أو 10 جمل. اجعلها مبسطة وسريعة القراءة. 

إذا لم تتلق رداً مباشرة، انتظر لبضعة أسابيع قبل الكتابة مرة ثانية. قد تتطلب إلى المسعى كثيفة مرات قبل أن تحصل على استجابة. تحلى بالصبر وخذ في الإعتبار أنهم يتلقون مئات المراسلات الالكترونية يومياً. 

6. إنشاء الرابطة 
فور أن يردوا ويوافقوا على العمل معك، تأتي مدة تشييد الرابطة والتواصل مع المؤثرين بأسلوب فعّال. 

مثل كل العلاقات فهذا يستغرق وقتاً وجهداً. حاول أن تكون سريع الرد على اتصالاتهم، وأعطهم الزمن الضروري للإجابة على أسئلتهم أو استفساراتهم. 

المعاملة بالمثل يمكن أن تكون أداة تكلفة لدى تشييد العلاقات والتواصل مع المؤثرين. 

ابحث عن أساليب حديثة لتقوية علاقتك معهم. كمثال على ذاك، يمكن لك أن تسمح لهم عطية بدون في مقابل أو عرضاً خاصاً يمكن لهم إسهامه في مع مجتمعهم. تأكد من أنّ المنحة ستلقى التقييم في نطاق مجتمعهم. 

7. قِسْ نجاحك 
قد تحس بأنّك نجحت فور العثور على وبدء الرابطة والتواصل مع المؤثرين المناسبين، إلا أنه من المهم أن تقوم بمتابعة مجال مكسب كل فرد منكما في المساهمة في تقصي المقاصد التي حددت سابقاً. 

ليس إلا عن طريق قياس وتحليل فوز كل فرد من المؤثرين الذين تتعامل معهم سيمكنك اتخاذ الخيارات الموقف في الزمن الملائم لتنقيح استراتيجية التسويق الفعّال مع المؤثرين خاصتك على أن تحصل على أسمى النتائج المرجوّة. 

في الختام 
التسويق عبر المؤثرين هو شخص من أكثر الأساليب فعالية وكفاءة للتواصل وكسب المصداقية عند جمهورك المستهدف إذا قمت به بطريقة صحيح، أما إن قمت به على نحو غير صحيح، فيمكن أن تُضيّع الكثير من الدهر والمال بلا نفع، بل ربما أن تُضر بصورة علامتك التجارية. 

السر في فوز التسويق عبر المؤثرين هو التخابر مع الشخصيات الذين يتشاركون معك نفس القيم والمثل العليا. بالإضافة إلى ذلك ذلك، احرص على تشييد رابطة تقوم على الانتصار المتبادلة والشراكة المثمرة مع المؤثرين. أيضا من المادي أن تكون أصيلاً وصادقاً، تماماً مثلما عليك أن تكون في أي رابطة أخرى. 

هل في وقت سابق وحاولت التسويق والتواصل مع المؤثرين؟ كيف كانت تجربتك؟ شاركنا في التعليقات أسفله.

ما هو رد فعلك؟

like
0
dislike
0
love
0
funny
0
angry
0
sad
0
wow
0